Setup Menus in Admin Panel

الدخول

تعريف موجز بالمحظرة العالمية للعلوم الشرعية وبـمحظرة النباغية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين.
هذا تعريف موجز بـ (المحظرة العالمية للعلوم الشرعية) وبـ (محظرة النباغية) الراعية للمحظرة العالمية.
في هذا التعريف الموجز تعريف ببعض العلماء المدرسين في المحظرة العالمية، وسنوافيكم إن شاء الله بتعريف موجز بباقيهم قريبا. وفيه أيضا ذكر المتون التي سيتم شرحها.

ملاحظة: كلمة محظرة أصلها محضرة بالضاد، وجرى استعمالها على الألسنة وفي بعض الكتب بالظاء، ولذلك رأينا كتابتها بالظاء كما هو المتداول.

ومعنى كلمة محضرة مكان الحضور، أو الناس الحاضرون على مواضع المياه في الصيف.
قال لبيد بن ربيعة:
فالواديانِ فكلُّ مَغْنًى مِنْهُمُ وعلى الميَاهِ مَحَاضِرٌ وَخِيامُ
فلعلهمن هذا المعنى جاء اسم المحظرة، لأن اللهجة الصنهاجية تبدل الضاد ظاءً.
وكلمة محظرة مستعملة في كتب الفقه، ولكنها تطلق غالبا بمعنى مدارس الكتاتيب القرآنية.

ثم صارت المحظرة تطلق على مجمع دراسي بجميع مراحله، الموازية لمرحلة التعليم الابتدائية والثانوية ومرحلة التعليم العالي والتخصص.
تمتاز الدراسة في المحاظر بحفظ المتون ودراستها دراسة دقيقة وفهم ما اشتملت عليه، بحيث يكون المتخرج من المحاظر عالما موسوعيا، مكتبته في قلبه لا في كتبه.

ومن الجدير بالذكر أن كلمة المحظرة مما يكاد ينفرد بها المعاهد الموريتانية التي تعنى بتدريس علوم الشريعة وعلو اللغة العربية وما يتعلق بذلك على الطريقة القديمة المتوارثة خلفا عن سلف.

المحظرة العالميةللعلوم الشرعية
التعليم الشرعي عن بعد

استجابة لرغبة طلبة العلم في كثير من أقطار العالم في نقل العلوم التي تدرس في المحاظرالشنقيطية إلى مختلف أرجاء العالم؛ قررت مجموعة من العلماء المتخصصين المشهود لهم بالإتقان والتحرير إنشاء محظرة عصرية تبث هذه العلوم وتنشرها عبر الانترنت.
والمحظرة الراعية للمحظر العالمية هي محظرة النباغية في موريتانيا، وهي من أعرق المحاظر وأكثر شهرة.

أهداف المحظرة العالمية للعلوم الشرعية
نقل العلوم الشرعية في المحظرة إلى طلبة العلم في العالم.
توفير الراحة والمال لطلبة العلم ، وذلك أنهم يتكلفون أموالا طائلة في السفر إلى شنقيط. زيادة على طبيعة المناخ الحار جدا والذي يصعب على الكثير من الوافدين التعايش معه.

العلوم التي سيتم تدريسها هي جميع العلوم التي يتم دراستها في المحاظرالشنقيطية، ومنها:
1. علم أصول الدين
2. القراءات
3. التفسير
4. مصطلح الحديث
5. السيرة الشريفة
6. الفقه وقواعده
7. علوم اللغة العربية
8. المنطق

محظرة النباغية
وهي المحظرة الراعية للمحظرة العالمية للعلوم الشرعية

محظرة النباغية صرحٌ علمي قائم على العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي وطريقة الجنيد.

تأسست بشكل رسمي منتظم في أواخر ثمانينيات القرن الهجري الرابع عشر على يد شيخنا العلامة محمد فال (اباه) بن عبد الله العلوي حفظه الله.
ومن أبرز ما ميز بدايته الميمونة مجالس التفسير التي كانت تنعقد يوميا في بيت الشيخ وبمحضر جم غفير من الطلبة والمستمعين لمدة عامين استكمل الشيخ فيهما تفسير القرآن من أوله إلى آخره.

نشأت هذه المحظرة مدرسة جامعة تدرس فيها جميع العلوم الشرعية؛ فتخرج بها علماء متفننون من الشناقطة.

وفي بداية القرن الخامس عشر الهجري بدأت المحظرة تستقبل أفواج الطلاب المتدفقة من شتى أنحاء العالم من موافقين لمنهجها الفكري المذكور ومخالفين؛ ففتحت أبوابها للجميع وجادت عليهم بمعارفها، ووفرت لهم ظروف الطلب من سكن ومؤن، بموارد ذاتية.

وظل شيخ المحظرة حفظه الله حريصا على أن يتم التعايش السلمي بين مختلف طوائف الطلبة ذات الأهواء والنّحل المختلفة على أكمل وجه، وذلك بحصر دائرة البحث في الإطار الذي يجمع الجميع، واجتناب ما يفرق الجماعة.

ومع ارتفاع وتيرة النزوح الطلابي إلى هذه المحظرة كانت المباني المهيأة لسكن الطلاب تتمدد على المساحة الكبيرة التي اقتطعها أهل القرية لمباني المحظرة حتى وصلت إلى ما يناهز خمسينحجرة بالإضافة إلى الخيم والأخبية التي يبنيها من لم يسعه السكن الرسمي من الطلاب.

وقد استقبلت المحظرة على مدى السنوات الثلاثين الاخيرة آلاف الطلاب من مختلف القارات الخمس، وقد رجع كثير من نبغائهم إلى أوطانهم وأقاموا فيها محاضر منبثقة عن المحظرة في المناهج والمضامين.

مايو 11, 2018
This site is secured by Comodo SSL and Cloudflare